أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

بلغ عدد الأسر التي استفادت حتى اليوم، من عملية توزيع المؤن الغذائية والأغطية بالأقاليم، في إطار الجهود المبذولة لفك العزلة عن المناطق التي عرفت تساقطات ثلجية وانخفاضا شديدا لدرجات الحرارة، 43 ألف و 896 عائلة، تقطن بالخصوص في المناطق التي تعرف انخفاضا كبيرا في درجة الحرارة.

وحسب معطيات لوزارة الداخلية فإن هذه العملية تهم 22 إقليما، بها 1205 دوارا تابعا لـ169 جماعة محلية، بمجموع ساكنة يناهز 514 ألف نسمة.

وذكرت ذات المصادر أن مختلف مصالح وزارة الداخلية، تجندت بتنسيق مع كافة الوزارات والقطاعات المعنية ومختلف المتدخلين المحليين، لاتخاذ التدابير الاستعجالية اللازمة عبر التعبئة الشاملة لجميع الوسائل اللوجستيكية وكذا الموارد البشرية، لتقديم الدعم والمساعدة للمواطنين، لمواجهة الآثار السلبية لموجة البرد والتساقطات الثلجية، وذلك في إطار الجهود المبذولة لفك العزلة عن المناطق التي عرفت تساقطات ثلجية وانخفاضا حادا في درجات الحرارة، وتقديم كافة أشكال الدعم والمساعدة اللازمة لساكنة هذه المناطق لمواجهة الآثار السلبية للظروف المناخية الصعبة.

وتشير نفس المعطيات، إلى أنه تم تفعيل المخطط الوطني الشامل الرامي للحد من تداعيات موجة البرد القارس والتخفيف من آثارها على السكان المتضررين، والذي دأبت عليه وزارة الداخلية سنويا منذ سنة 2009، وفق منهجية تشاركية مع كل المتدخلين المحليين، والذي يشمل العديد من التدابير الاستباقية، من بينها تفعيل مركز للقيادة واليقظة على مستوى وزارة الداخلية ولجان إقليمية لليقظة والتتبع.

ترك الرد